header-logo

طب اسنان الاطفال

العناية بأسنان أطفالك الصغار.

طفلك يستحق رعاية أسنان ممتازة ودافئة مصممة خصيصًا له. هذا الأساس الذي قوم عليه طب أسنان الأطفال في عيادة ميكريس لطب الأسنان.

يجب ألا يخاف الأطفال من طبيب الأسنان! بصفتنا عيادة أسنان شاملة للأطفال في دبي، فإننا نهدف حقًا إلى جعل تجربة أطفالك في العيادة مريحة وممتعة.

نحن نفخر بقريق أطباء الأسنان المتخصصين ذوي الخبرة في عيادتنا، والمرافق الآمنة والصديقة للأطفال الموجودة لدينا، ونهجنا المدروس جيدًا في التعامل مع مرضانا الصغار.

تصميم الابتسامات بلمسة من الرفاهية.

ابدأ رحلتك إلى الرفاهية في رعاية الأسنان!

خدمات طب أسنان الأطفال في عيادتنا

نقدم في عيادتنا مجموعة واسعة من خدمات طب أسنان الأطفال المناسبة لاحتياجات أسنان الأطفال.

  • فحص أسنان شامل
  • العناية الوقائية بالأسنان (تطبيق الفلورايد، ومانعات التسرب)
  • طب الأسنان الترميمي
  • طب الأسنان بتقنية الليزر
  • التخدير العام للأطفال
  • تعليمات نظافة الفم
  • استشارات العادات الفموية
  • تقويم الأسنان التداخلي
  • رعاية إصابات الأسنان
  • إدارة حالات طوارئ الأسنان
  • تخدير الأسنان

العناية بأسنان طفلك

هل تعلمين أن أسنان الأطفال تبدأ بالنمو في الرحم؟ بالنسبة لمعظم الأطفال، تنمو الأسنان في حوالي 3 إلى 6 أشهر من الحمل. بمجرد ولادة الطفل، يتم بالفعل نمو مجموعة كاملة من الأسنان الأولية (تسمى أيضًا أسنان الحليب) وتكون مختفية داخل اللثة. في عمر 6 أشهر، تظهر الأسنان الأولى لطفلك من اللثة، ويشار إليها عادةً باسم "التسنين".

أول زيارة لطفلك لعيادة الأسنان

بمجرد ظهور الأسنان الأولى لطفلك، يحين الوقت لأخذه / ها إلى طبيب الأسنان. هذا الإجراء مهم لتقييم تطور عظام وجه طفلك ومعرفة ما إذا كانت هناك مشاكل محتملة في الأسنان قد تنشأ لاحقاً.

نوصيك بتحديد موعد في الصباح، حيث يكون الأطفال أكثر تعاونًا عندما يحصلون على قسط جيد من الراحة من النوم الجيد ليلاً. هذا الوقت من اليوم أيضًا لا يتعارض مع أوقات القيلولة واستراحة الوجبات الخفيفة.

الأسئلة الشائعة

عند التحدث إلى طفلك حول الذهاب إلى طبيب الأسنان، من المهم أن تناقشيه بطريقة بسيطة وإيجابية. تجنبي جعل زيارات طبيب الأسنان ذات صورة سيئة مثل استخدامها كعقوبة أو سرد قصص مخيفة عن رؤية طبيب الأسنان. يجب عليكِ أيضًا تجنب مصطلحات مثل المثاقب أو الإبر حيث سيستخدم أطباء أسنان الأطفال لدينا كلمات خاصة لشرح هذه الإجراءات.

كما أن رشوة طفلك لزيارة طبيب الأسنان ليست فكرة جيدة. هذا يمكن أن يجعله يشعر بأنك تفعلي شيئًا قد يؤذيه. ما عليكِ سوى تشجيعه على أن فحوصات أسنان الأطفال مفيدة لصحة الأسنان واللثة. من المهم أيضًا أن تقومي بإطعام طفلك وجبة خفيفة قبل المجيء إلى العيادة حتى لا يكون غريب الأطوار أثناء الزيارة.

أخيرًا، حققي أقصى استفادة من زيارتك من خلال طرح الأسئلة على طبيب أسنان الأطفال حول صحة فم الأطفال مثل: التسنين، واستخدام اللهايات، أو كيفية منع العادات التي قد تؤثر على نمو الأسنان مثل مص الإبهام.

التوتر لأول مرة أمر طبيعي ولكن لا داعي للقلق! سيقيّم طبيب أسنان الأطفال المتخصص في عيادتنا ويقوم بفحص بنية لثة وأسنان طفلك برفق بحثًا عن علامات تسوس الأسنان أو مشاكل أخرى. سيتم أيضًا تقييم عظام وجه طفلك. في حالة وجود أي علامات على تسوس الأسنان الخفي، يمكن أيضاً عمل الأشعة السينية.

إذا شعر طفلك بعدم الارتياح عند الجلوس على كرسي الأسنان، فقد يطلب منك طبيب الأسنان الجلوس عليه بينما يجلس طفلك في حجرك. في نهاية الفحص الخاص بك، سيقدم طبيب أسنان الأطفال المتخصص نصائح العناية بصحة الفم التي يجب على طفلك اتباعها (بإرشادك المناسب) في المنزل

تشمل العلامات الشائعة التي تشير إلى أن طفلك يعاني من التسنين تورم اللثة، والتهيج، والأرق، وفقدان الشهية، وسيلان اللعاب، والعض المتكرر للأصابع أو أشياء أخرى. لتخفيف انزعاج طفلك، دلكي وافركي لثته بلطف بقطعة قماش باردة ونظيفة أو اعطيه شيئًا يمضغه مثل طوق الأسنان البارد. إذا كان طفلك لا يتحمل الألم، فقد يوصي طبيب أسنان الأطفال ببعض الأدوية لتخفيف هذه الآلام.

تبدأ نظافة الفم الجيدة قبل خروج الأسنان. تذكري أن تمسحي لثة طفلك بقطعة قماش ناعمة ونظيفة بعد كل رضاعة وقبل أن ينام. هذا يهيئ طفلك لعادة تنظيف الأسنان عندما يكبر.

بمجرد ظهور السن الأول، يجب أن تبدأي بتعريف الأطفال على عادة تفريش الأسنان. ينصح أطباء أسنان الأطفال باستخدام فرشاة أسنان ناعمة ومعجون أسنان يحتوي على الفلورايد مصمم للأطفال الصغار. استخدم فقط مسحة معجون أسنان للأطفال الذين تقل أعمارهم عن عامين وكمية بحجم حبة البازلاء للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين عامين وخمسة أعوام.

لا تنسي تنظيف اللسان بالفرشاة، حيث يمكن أن تتراكم البكتيريا التي قد تسبب العدوى ورائحة الفم الكريهة. علم طفلك أن يبصق معجون الأسنان بشكل صحيح بعد تنظيف الأسنان بالفرشاة. يجب استبدال فرشاة الأسنان كل شهرين إلى ثلاثة أشهر.

تسوس الأسنان في مرحلة الطفولة المبكرة (يُطلق عليه أيضًا تسوس أسنان الطفل) يحدث بشكل رئيسي بسبب إطعام الأطفال بالزجاجة لفترات طويلة، وعادةً عندما ينام الأطفال بزجاجة من الحليب أو العصير أو أي تركيبة أخرى في فمه. عندما تطعمين طفلك بتركيبات أو مشروبات حلوة لفترة طويلة من الزمن، يزداد خطر وجود البكتيريا التي تتغذى على أسطح الأسنان، مما يؤدي بدوره إلى تسوس الأسنان.

لمنع ذلك، حافظ على عادات جيدة لصحة الفم وأطعمي طفلك فقط حليب الأم أو حليب الأطفال أو الماء. تجنبي إطعامهم المشروبات السكرية مثل العصائر أو الصودا. تأكدي أيضًا من إنهاء الرضاعة بالزجاجة قبل الذهاب إلى الفراش.

يعتبر إجراء الأشعة السينية للأسنان أمرًا مهمًا لتحديد محاذاة أسنان وفك الأطفال. هذا الإجراء مضمون من قبل أطباء أسنان الأطفال وسيساعد في منع ظهوؤ مشاكل الأسنان في المستقبل.

يعتبر تسوس الأسنان من أكثر مشاكل الأسنان شيوعًا بين الأطفال، لأن طبيعتهم تجذبهم نحو تناول الحلويات! من أجل منع تسوس الأسنان، من الأفضل تحديد موعد لإجراء الفحوصات مع طبيب أسنان الأطفال كل ستة أشهر وتوجيه طفلك لضمان عادات جيدة لصحة الفم. اغسلي أسنان طفلك مرتين يوميًا وتجنبي الأطعمة والمشروبات السكرية.

الأسنان اللبنية أو الأولية لا تقل أهمية عن الأسنان الدائمة للبالغين. يساعد تكوين الأسنان المحاذاة جيدًا في تحسين الكلام وهو ضروري لتغذية طفلك السليمة (مضغ الطعام جيدًا). بصرف النظر عن هذه العوامل، فإن الأسنان الأولية تحافظ على مساحة الفك قبل ظهور الأسنان الدائمة. قد تؤدي الأسنان اللبنية التي تتساقط قبل وقتها بسبب تسوس الأسنان إلى نمو غير متوازن للأسنان الدائمة.

مواد منع التسرب السنية عبارة عن طبقات بلاستيكية رقيقة توضع على سطح الأسنان لمنع تسوس الأسنان. يتم تطبيقها عادة على الأضراس الأولية والأضراس والجزء الخلفي من الأسنان لتكون بمثابة دروع واقية على مينا الأسنان. يمنع هذا أيضًا الطعام والترسبات من الالتصاق بين الأسنان.

سوف ينصحك طبيب أسنان الأطفال إذا كان طفلك يحتاج إلى مواد مانعة للتسرب. يمكنهم حماية أسنان طفلك لمدة تصل إلى 5 سنوات. ومع ذلك، لا تزال فحوصات الأسنان المتكررة ضرورية لطبيب الأسنان لفحص حالة المواد المانعة للتسرب واستبدالها حسب الحاجة.

يصبح لدى الأطفال رغبة طبيعية في مص الإبهام كلما شعروا بالجوع أو النعاس أو القلق. في حين أنها شائعة للأطفال، يجب التوقف عن هذه العادة قبل خروج الأسنان الدائمة. قد يتسبب مص الإبهام في اختلال الأسنان (سوء الإطباق) ويمكن أن يؤثر أيضًا على نشاط الأطفال في المضغ والبلع.